إيقاف تشغيل / السرعة الطبيعية للأعلى للأسفل زيادة السرعة تقليل السرعة

  مسألة مهمة في حسن الظن بالله  

  ثلاثية السعادة 

  ورقة عمل دور المكاتب الدعوية في ثبات المسلمات الجدد 

  لا عدوى ولا صفر 

  حشر الخلق يوم القيامة 

  مُلَخَّص أحكام الحَيْض والنِفاس والاستحاضة لفضيلة د. قذله القحطاني 

  استعداد مدارس واحة الرواد للعام الدراسي الجديد 1435- 1436هـ 

  ألا إن نصر الله قريب  

  تقريب وتلخيص كتاب كشف الشبهات للشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب  

  الفيلم الكرتوني (99) حربا على الاديان  

  لا صفر

  بدع عاشوراء

   جدول المحاضرات والدروس لعام 1439 هـ

  قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم

  دروس من مدرسة التوحيد الكبرى _ ماذا بعد الحج

  سؤال العافية

  تفعيل الدور الدعوي للمرأة في الحج

  مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً )

  الحصن الحصين

  أعظم مناجاة

 
فيس بوك


 
التاريخ :9/8/1436 هـ بحوث ودراســات د . قذلة بنت محمد القحطاني
البيان الواضح في مسألة القول بفناء النار

              بسم الله الرحمن الرحيم

بعد البعث والحشر، والحساب، والجزاء ينقسم الناس إلى فريقين فريق في الجنة، وفريق في السعير، فأما أهل الجنة ففي نعيم دائم قال تعالى مبينا نعيمهم:﴿إِنَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ يَهۡدِيهِمۡ رَبُّهُم بِإِيمَٰنِهِمۡۖ تَجۡرِي مِن تَحۡتِهِمُ ٱلۡأَنۡهَٰرُ فِي جَنَّٰتِ ٱلنَّعِيمِ ٩دَعۡوَىٰهُمۡ فِيهَا سُبۡحَٰنَكَ ٱللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمۡ فِيهَا سَلَٰمٞۚ وَءَاخِرُ دَعۡوَىٰهُمۡ أَنِ ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ ١٠[يونس:10]

قال ابن جرير – رحمه الله – في قولـه تعالى: "تجري من تحتهم الأنهار في جنّاتِ النّعيم"، فإن قال قائل: وكيف قيل تجري من تحتهم الأنهار، وإنما وصف جل ثناؤه أنهار الجنة في سائر القرآن أنها تجري تحت الجنات، وكيف يمكن الأنهار أن تجري من تحتهم إلا أن يكونوا فوق أرضها، والأنهار تجري من تحت أرضها، وليس ذلك من صفة أنهار الجنة، لأن صفتها أن تجري على وجه الأرض في غير أخاديد؟ قيل: إن معنى ذلك .. تجري من دونهم الأنهار إلى ما بين أيديهم في بساتين النعيم، وذلك نظير قولـه تعالى: ﴿ قَدۡ جَعَلَ رَبُّكِ تَحۡتَكِ سَرِيّٗا ٢٤[مريم:24] ومعلوم أن لم يجعل السري تحتها وهي عليه قاعدة .. وإنما عني به جعل دونها: بين يديها .." ا.هـ ([1]) .

ويقول تعالى في وصف حال أهل الجنة: ﴿لِّلَّذِينَ أَحۡسَنُواْ ٱلۡحُسۡنَىٰ وَزِيَادَةٞۖ وَلَا يَرۡهَقُ وُجُوهَهُمۡ قَتَرٞوَلَا ذِلَّةٌۚ أُوْلَٰٓئِكَ أَصۡحَٰبُ ٱلۡجَنَّةِۖ هُمۡ فِيهَا خَٰلِدُونَ ٢٦[يونس:26].

وتستقبل الملائكة المؤمنين بالحفاوة، والسلام، والبشرى قال تعالى: ﴿أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنۡ أَوۡحَيۡنَآ إِلَىٰ رَجُلٖ مِّنۡهُمۡ أَنۡ أَنذِرِ ٱلنَّاسَ وَبَشِّرِ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ أَنَّ لَهُمۡ قَدَمَ صِدۡقٍ عِندَ رَبِّهِمۡۗ قَالَ ٱلۡكَٰفِرُونَ إِنَّ هَٰذَا لَسَٰحِرٞ مُّبِينٌ ٢[يونس:2] .

وقوله: ﴿ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ ٦٣ لَهُمُ ٱلۡبُشۡرَىٰ فِي ٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَا وَفِي ٱلۡأٓخِرَةِۚ لَا تَبۡدِيلَ لِكَلِمَٰتِ ٱللَّهِۚ ذَٰلِكَ هُوَ ٱلۡفَوۡزُ ٱلۡعَظِيمُ ٦٤[يونس:63-64].

ونعيم الجنة لا يمكن وصفه، ففيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، روى أبو هريرة – رضي الله عنه– قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "قال الله تعالى: أعددت لعبادي الصالحين: ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر"، فاقرؤوا إن شئتم: ﴿فَلَا تَعۡلَمُ نَفۡسٞ مَّآ أُخۡفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعۡيُنٖ ١٧[السجدة:17] ([2]) ومن أعظم نعيم أهل الجنة رؤية الله تعالى كما جاء ذلك في تفسير قوله تعالى من سورة يونس: ﴿لِّلَّذِينَ أَحۡسَنُواْ ٱلۡحُسۡنَىٰ وَزِيَادَةٞۖ ٢٦[يونس:26] فالزيادة هي الرؤية وقد سبق تفصيل ذلك ([3]) ، جعلنا الله من أهلها بمنه وكرمه.

ولهذا كان من أسمائها دار السلام، لأنها سلمت من كل الآفات، والأكدار والمنغصات، وسلم أهلها من العيوب والنقائص، وتعظيماً لها إذا اشتق لها البارئ سبحانه اسماً من أسمائه (السلام)، ولكثرة ما فيها من التحية والسلام ([4]) وقال تعالى: ¼ ﴿دَعۡوَىٰهُمۡ فِيهَا سُبۡحَٰنَكَ ٱللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمۡ فِيهَا سَلَٰمٞۚ وَءَاخِرُ دَعۡوَىٰهُمۡ أَنِ ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ ١٠[يونس:10] ، ويقول تعالى: ﴿وَٱللَّهُ يَدۡعُوٓاْ إِلَىٰ دَارِ ٱلسَّلَٰمِ وَيَهۡدِي مَن يَشَآءُ إِلَىٰ صِرَٰطٖ مُّسۡتَقِيمٖ ٢٥[يونس:25].

ومن أسماء الجنة التي وردت في السورة – أيضاً – (قدم صدق) قال تعالى: ﴿ وَبَشِّرِ ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ أَنَّ لَهُمۡ قَدَمَ صِدۡقٍ عِندَ رَبِّهِمۡۗ قَالَ ٱلۡكَٰفِرُونَ إِنَّ هَٰذَا لَسَٰحِرٞ مُّبِينٌ ٢[يونس:2].

ونظير ذلك تسميتها (بـمقعد صدق) قال تعالى: ﴿إِنَّ ٱلۡمُتَّقِينَ فِي جَنَّٰتٖ وَنَهَرٖ ٥٤فِي مَقۡعَدِ صِدۡقٍ عِندَ مَلِيكٖ مُّقۡتَدِرِۢ ٥٥[القمر:54-55].

قال ابن القيم – رحمه الله – : "سمى جنته مقعد صدق لحصول كل ما يراد من المقعد الحسن فيها ما يقال: مودة صادقة، إذا كانت ثابتة تامة .." ([5]) .

 

 عذاب أهل النار وحال أهلها:

وأما أهل النار – أعاذنا الله منها – فهم في عذاب دائم، يقول تعالى مبينا خزيهم، وصفاتهم قبل نزول العذاب بهم: ﴿إِنَّ ٱلَّذِينَ لَا يَرۡجُونَ لِقَآءَنَا وَرَضُواْ بِٱلۡحَيَوٰةِ ٱلدُّنۡيَا وَٱطۡمَأَنُّواْ بِهَا وَٱلَّذِينَ هُمۡ عَنۡ ءَايَٰتِنَا غَٰفِلُونَ ٧أُوْلَٰٓئِكَ مَأۡوَىٰهُمُ ٱلنَّارُ بِمَا كَانُواْ يَكۡسِبُونَ ٨[يونس:8].

وفي بيان حالهم يوم القيامة يقول تعالى: ﴿وَٱلَّذِينَ كَسَبُواْ ٱلسَّيِّ‍َٔاتِ جَزَآءُ سَيِّئَةِۢ بِمِثۡلِهَا وَتَرۡهَقُهُمۡ ذِلَّةٞۖ مَّا لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِنۡ عَاصِمٖۖ كَأَنَّمَآ أُغۡشِيَتۡ وُجُوهُهُمۡ قِطَعٗا مِّنَ ٱلَّيۡلِ مُظۡلِمًاۚ أُوْلَٰٓئِكَ أَصۡحَٰبُ ٱلنَّارِۖ هُمۡ فِيهَا خَٰلِدُونَ ٢٧[يونس:27].

وقولـه:  ﴿ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ ذُوقُواْ عَذَابَ ٱلۡخُلۡدِ هَلۡ تُجۡزَوۡنَ إِلَّا بِمَا كُنتُمۡ تَكۡسِبُونَ ٥٢[يونس:52] وفي بيان حسرتهم، وندمهم يقول تعالى: ﴿وَلَوۡ أَنَّ لِكُلِّ نَفۡسٖ ظَلَمَتۡ مَا فِي ٱلۡأَرۡضِ لَٱفۡتَدَتۡ بِهِۦۗ وَأَسَرُّواْ ٱلنَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ ٱلۡعَذَابَۖ وَقُضِيَ بَيۡنَهُم بِٱلۡقِسۡطِ وَهُمۡ لَا يُظۡلَمُونَ ٥٤[يونس:54].

وفي الحديث عن أنس يرفعه: "أن الله يقول لأهون أهل النار عذاباً: لو أن لك ما في الأرض من شيء كنت تفتدي به؟ قال: نعم، قال: فقد سألتك ما هو أهون من هذا وأنت في صلب آدم: ألا تشرك بي فأبيت إلا الشرك ([6]) .

وتعظم أبدانهم للعذاب كما في الحديث عن أبي هريرة – رضي الله عنه– قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ضرس الكافر، أو ناب الكافر، مثل أُحد، وغلظ جلده مسيرة ثلاث"([7]) .

وهم متفاوتون في العذاب، وذلك بحسب كفرهم، وإفسادهم قال تعالى: ﴿ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ زِدۡنَٰهُمۡ عَذَابٗا فَوۡقَ ٱلۡعَذَابِ بِمَا كَانُواْ يُفۡسِدُونَ ٨٨[النحل:88].

وكذلك عصاة المؤمنين عذابهم متفاوت، فمنهم من يشتد عذابه، إما لوجود حسنات ماحية، أو يغفر الله تعالى له بعض ذنوبه، وهذا فيمن دخل النار منهم ([8]) .

والجنة، والنار بما فيهما من النعيم، والعذاب، مخلوقتان الآن، معدتان لأصحابهما، كما دل عليه القرآن، وتواترت به السنة، وكما هو اعتقاد أهل السنة والجماعة ([9]) .

قال ابن كثير – رحمه الله – : "والجنة والنار موجودتان الآن، معدتان لأصحابهما، كما نطق بذلك القرآن؟ وتواترت بذلك الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا اعتقاد أهل السنة والجماعة، وهي السنة المثلى إلى قيام الساعة" ([10]) .

 

 أبدية الجنة والنار:

قال تعالى  في بيان خلود الجنة: ﴿۞لِّلَّذِينَ أَحۡسَنُواْ ٱلۡحُسۡنَىٰ وَزِيَادَةٞۖ وَلَا يَرۡهَقُ وُجُوهَهُمۡ قَتَرٞوَلَا ذِلَّةٌۚ أُوْلَٰٓئِكَ أَصۡحَٰبُ ٱلۡجَنَّةِۖ هُمۡ فِيهَا خَٰلِدُونَ ٢٦﴾[يونس:26]

وفي خلود النار يقول تعالى: ﴿وَٱلَّذِينَ كَسَبُواْ ٱلسَّيِّ‍َٔاتِ جَزَآءُ سَيِّئَةِۢ بِمِثۡلِهَا وَتَرۡهَقُهُمۡ ذِلَّةٞۖ مَّا لَهُم مِّنَ ٱللَّهِ مِنۡ عَاصِمٖۖ كَأَنَّمَآ أُغۡشِيَتۡ وُجُوهُهُمۡ قِطَعٗا مِّنَ ٱلَّيۡلِ مُظۡلِمًاۚ أُوْلَٰٓئِكَ أَصۡحَٰبُ ٱلنَّارِۖ هُمۡ فِيهَا خَٰلِدُونَ ٢٧[يونس:27], وقولـه: ﴿ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ ذُوقُواْ عَذَابَ ٱلۡخُلۡدِ هَلۡ تُجۡزَوۡنَ إِلَّا بِمَا كُنتُمۡ تَكۡسِبُونَ ٥٢[يونس:52].

أي ذوقوا العذاب الدائم الذي لا ينقطع جزاء كفركم وعنادكم.

وفي أبدية الجنة والنار عدة أقوال منها ما يتعلق بالجنة والنار معاً، ومنها ما يختص بالنار، فأما ما يتعلق بهما ففيه أربعة أقوال:

الأول: ما اتفق ([11]) عليه سلف الأمة، من أهل السنة والجماعة، وهو القول بخلود الجنة والنار، وأبديتهما، وأن نعيم الجنة دائم لا ينقطع.

وكذا عذاب النار دائم، وأن أهل النار من الكفار والمشركين خالدون فيها أبداً، وأما أهل الكبائر من عصاة المؤمنين ممن دخلها، فهم يخرجون منها إذا شاء الله، ويدخلون الجنة برحمة أرحم الراحمين.

الثاني: القول بفناء الجنة والنار، وفناء أهلهما، وهذا القول تفرد به الجهم بن صفوان، ودليله أن ما ثبت حدوثه استحال بقاؤه، وأبديته([12]) ، ولقوله تعالى: ﴿ كُلُّ شَيۡءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجۡهَهُۥۚ لَهُ ٱلۡحُكۡمُ وَإِلَيۡهِ تُرۡجَعُونَ ٨٨[القصص:88].

الثالث: القول بفناء حركات أهل الجنة، وأهل النار، وأنهم يأتي عليهم زمان يصبحون بمنزلة الجماد، الذي لا حركة له، ولا استلذاذ له بالنعيم، ولا إحساس له بالعذاب، وهو قول محمد بن الهذيل  العلاف ([13]) ، وهذا بناء على قولهم "بامتناع حوادث لا نهاية لها".

الرابع: القول بخروج أهل الجنة، وأهل النار ونسبه ابن حزم – رحمه الله – إلى بعض الروافض.

 

وأما ما يختص بالنار فقط ففيه – علاوة على ما سبق – أربعة أقوال:

الأول: القول بخلود النار، فمن دخلها لا يخرج منها، حتى ولو كان من عصاة الموحدين، وهو قول الخوارج ([14]) ، والمعتزلة.

قال القاضي عبدالجبار الهمذاني: "الفاسق يخلد في النار، ويعذب فيها أبد الآبدين ودهر الداهرين" ا.هـ ([15]) .

واستدلوا بعموم الوعيد ([16]) .

الثاني: قول الاتحادية ([17]) ، وزعيمهم ابن عربي الطائي وهو أن أصحاب النار تنقلب طبيعتهم إلى طبيعة نارية تتلذذ بالعذاب.

الثالث: قول من يقول، أن أهل النار يتعذبون فيها مدة معينة ثم يخرجون، ويخلفهم آخرون، وهذا القول حكاه الله جل وعلا عن اليهود في قوله تعالى: ﴿وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا ٱلنَّارُ إِلَّآ أَيَّامٗا مَّعۡدُودَةٗۚ قُلۡ أَتَّخَذۡتُمۡ عِندَ ٱللَّهِ عَهۡدٗا فَلَن يُخۡلِفَ ٱللَّهُ عَهۡدَهُۥٓۖ أَمۡ تَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ مَا لَا تَعۡلَمُونَ ٨٠﴾[البقرة:80].

الرابع: القول بفناء النار، ومال إلى هذا القول ابن القيم – رحمه الله – ونُسب إلى شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله، وسيأتي بيان صحة نسبة هذا القول إليهما ([18]) .

واستدلوا: بالآيات التي فيها تعليق بقائهم في النار بالمشيئة كقوله تعالى: ﴿فَأَمَّا ٱلَّذِينَ شَقُواْ فَفِي ٱلنَّارِ لَهُمۡ فِيهَا زَفِيرٞ وَشَهِيقٌ ١٠٦خَٰلِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ ٱلسَّمَٰوَٰتُ وَٱلۡأَرۡضُ إِلَّا مَا شَآءَ رَبُّكَۚ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٞ لِّمَا يُرِيدُ ١٠٧﴾[هود:107]

واستدلوا أيضاً بقوله تعالى: ﴿لَّٰبِثِينَ فِيهَآ أَحۡقَابٗا ٢٣[النبأ:23].

قالوا: "فهذا صريح في وعيد الكفار المكذبين بآياته، ولا يقدر الأبد بهذه الأحقاب ولا غيرها، كما لا يقدر به القديم" ([19]) .

واستدلوا أيضاً ببعض الآثار عن عمر بن الخطاب – رضي الله عنه– قال: "لو لبث أهل النار في النار كقدر رمل عالج ([20]) ، لكان لهم على ذلك وقت يخرجون فيه" ([21]) .

ونحو ذلك روي عن ابن مسعود وأبي هريرة، وأبي سعيد الخدري وغيرهم – رضي الله عنهم أجمعين – وسيأتي بيان ما فيها ([22]) .

واستدلوا من العقل أيضاً فقالوا: "الجنة موجب رحمته ورضاه والنار من غضبه وسخطه، ورحمته تعالى تغلب غضبه، وتسبقه كما جاء في الصحيح من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه– عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لما قضى الله الخلق كتب في كتاب فهو عنده موضوع على العرش أن رحمتي تغلب غضبي" ([23]) وإذا كان رضاه قد سبق غضبه، وهو يغلبه كان التسوية بين ما هو من موجب رضاه، وما هو من موجب غضبه ممتنعاً" ([24]) .

ولهم أدلة أخرى ([25]) .

والقول الحق هو القول الأول وهو ما عليه أهل السنة، والأدلة على ذلك من الإجماع، ومن الكتاب، والسنة.

قال ابن حزم – رحمه الله – : "اتفقت الأمة كلها برها وفاجرها – حاشا ابن صفوان وأبي الهذيل محمد بن الهذيل العلاف العبدي البصري – على أن الجنة لا فناء لنعيمها، والنار لا فناء لعذابها، وأن أهلها خالدون أبد الأبد فيها إلى ما لا نهاية .." ا.هـ ([26]) .

وقال السبكي – رحمه الله – : "أجمع المسلمون على اعتقاد ذلك "أي خلود أهل النار وتلقوه خلفاً عن سلف عن نبيهم صلى الله عليه وسلم وهو مركوز في فطرة المسلمين معلوم من الدين بالضرورة بل وسائر الملل غير المسلمين .." ا.هـ ([27]) .

ونقل الإجماع – أيضاً – ابن تيمية ([28]) ، والسفاريني ([29]) ، وغيرهم([30]) .

وأما الكتاب فالآيات قطعية الدلالة على ذلك، كثيرة يصعب حصرها منها ما سبق ذكره في سورة يونس، ومنها أيضاً قوله تعالى: ﴿إِنَّ ٱللَّهَ لَعَنَ ٱلۡكَٰفِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمۡ سَعِيرًا ٦٤خَٰلِدِينَ فِيهَآ أَبَدٗاۖ لَّا يَجِدُونَ وَلِيّٗا وَلَا نَصِيرٗا ٦٥[الأحزاب:64-65]  ، وقوله: ﴿ عَطَآءً غَيۡرَ مَجۡذُوذٖ ١٠٨[هود:108]أي غير مقطوع.

وأما السنة المتواترة، فمنها حديث ذبح الموت، كما في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه– قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح، فينادي منادٍ: يا أهل الجنة، فيشرئبون وينظرون، فيقول: هل تعرفون هذا؟ فيقولون: نعم هذا الموت، وكلهم قد رآه، ثم ينادي يا أهل النار فيشرئبون وينظرون، فيقول: هل تعرفون؟ فيقولون نعم، وكلهم قد رآه فيذبح ثم يقول: يا أهل الجنة خلود فلا موت، ويا أهل النار خلود فلا موت، ثم قرأ: ﴿وَأَنذِرۡهُمۡ يَوۡمَ ٱلۡحَسۡرَةِ إِذۡ قُضِيَ ٱلۡأَمۡرُ وَهُمۡ فِي غَفۡلَةٖ وَهُمۡ لَا يُؤۡمِنُونَ ٣٩[مريم:39] ([31]) .

وكذا العقل دلَّ على ذلك، إذ إن النار جزاء الكفر، وهذا الكفر دائم لا نهاية له، فناسب أن يكون العذاب دائماً بلا انقطاع.

والنار لا تطهرهم إذ قد أخبر الله عز وجل بأنهم لو ردوا إلى هذه الحياة لعادوا لكفرهم وعنادهم، فهم إذن مخلدون في النار أبد الآباد، وكذلك أهل الجنة خالدون في الجنة أبد الآباد ([32]) .

أما قول الجهم بن صفوان، وقول أبي الهذيل العلاف، فهما قولان مردودان لما سبق من الأدلة، ولهذا حكم السلف بكفر الجهمية ([33]) .

وقول العلاف أشنع من قول الجهم، لأن مؤدى قول الجهم أن الله يفني الجنة والنار، ولكنه لا يزال قادراً على خلق مثلهما، أما قول العلاف فمؤداه أن الله عز وجل في تلك الحال، لا يقدر على تحريك ساكن ولا تسكين متحرك، ولا إماتة، ولا إحياء تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً ([34]) .

وأما الاستدلال بقوله تعالى: ﴿ كُلُّ شَيۡءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجۡهَهُۥۚ ٨٨[القصص:88].

فلا دليل فيه إذ هو إما من العام المراد به الخصوص، أو من العام المخصوص وهو محتج به بالإجماع ([35]) ، وقد اتفق العلماء على أن هناك ثمانية أشياء مستثناة من هذا العموم وهي الجنة، والنار والعرش، والكرسي، واللوح، والقلم، وعجب الذنب والأرواح ([36]) .

ومثل هذا القول قول من يقول بخروج أهل الجنة وأهل النار.

وأما ما عليه الخوارج والمعتزلة، من القول بتخليد العصاة في النار([37])، فهو قول باطل لقولـه تعالى: ﴿إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَغۡفِرُ أَن يُشۡرَكَ بِهِۦ وَيَغۡفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَآءُۚ وَمَن يُشۡرِكۡ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱفۡتَرَىٰٓ إِثۡمًا عَظِيمًا ٤٨[النساء:48].

 وغيرها من الآيات، فقد خص الله تعالى الشرك بعدم المغفرة وعلق ما سواه من الذنوب بالمشيئة، فما شاء تعالى غفره، وما شاء تعالى عذّب عليه.

ولما ثبت من الأحاديث المتواترة ([38]) في خروجهم من النار، ودخولهم الجنة، كأحاديث الشفاعة ([39]) ، وغيرها.

وآيات الوعيد قد يتخلف موجبها، لعدة أسباب منها:

1-  التوبة الصادقة، وهذا لا خلاف فيه.

2-  الحسنات الكثيرة، والاستغفار.

3-  وقوع المصائب المكفرة.

4-  العذاب في القبر، وشدة أهوال يوم القيامة.

5-  الشفاعة للمذنبين، ممن رضي الله عنه، وأذن له بالشفاعة.

6-  مغفرة الله تعالى للعبد وتجاوزه عنه برحمته، بلا سبب من العبد([40]) .

وأما قول الاتحادية – قبحهم الله – فتصوره كافٍ في بطلانه، إذ هو إنكار للحس ومكابرة للعقل.

وكذلك قول اليهود فهو قول بلا دليل ولا برهان وقد كذّبهم الله في دعواهم هذه، وطالبهم بالبرهان على ذلك.

قال تعالى: ﴿وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا ٱلنَّارُ إِلَّآ أَيَّامٗا مَّعۡدُودَةٗۚ قُلۡ أَتَّخَذۡتُمۡ عِندَ ٱللَّهِ عَهۡدٗا فَلَن يُخۡلِفَ ٱللَّهُ عَهۡدَهُۥٓۖ أَمۡ تَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ مَا لَا تَعۡلَمُونَ ٨٠[البقرة:80].

وقال تعالى: ﴿وَقَالُواْ لَن يَدۡخُلَ ٱلۡجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوۡ نَصَٰرَىٰۗ تِلۡكَ أَمَانِيُّهُمۡۗ قُلۡ هَاتُواْ بُرۡهَٰنَكُمۡ إِن كُنتُمۡ صَٰدِقِينَ ١١١[البقرة:111].

وجميع هذه الأقوال منسوبة إلى المبتدعة، وأهل الكفر والضلال، وعندهم من البدع غيرها كثير ..

الذي يهمنا من هذه الأقوال  القول الأخير،

وهو القول بفناء النار، إذ قد نُسب إلى السلف، كما ذكر ذلك شارح الطحاوية ([41]) ، وغيره، وهم في الحقيقة منه براء، إذ هو من أقوال الجهمية، ولم يثبت عن أحد من السلف ([42]) كما سيأتي بيانه،

وليس عندهم في هذه المسألة إلا قول واحد وهو أبدية النار وعدم فنائها كما سبق بيان ذلك.

فأما ما استدل به من يقول بفناء النار فقوله تعالى: ﴿فَأَمَّا ٱلَّذِينَ شَقُواْ فَفِي ٱلنَّارِ لَهُمۡ فِيهَا زَفِيرٞ وَشَهِيقٌ ١٠٦ خَٰلِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ ٱلسَّمَٰوَٰتُ وَٱلۡأَرۡضُ إِلَّا مَا شَآءَ رَبُّكَۚ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٞ لِّمَا يُرِيدُ ١٠٧[هود:106-107]

فأما قولـه تعالى: ﴿ مَا دَامَتِ ٱلسَّمَٰوَٰتُ وَٱلۡأَرۡضُ ١٠٧[هود:107].

، فيجاب عنه بأمرين:

الأول: إن السماوات والأرض المذكورة، المقصود بها سماوات الآخرة وأرضها وهي أبدية باقية على الدوام، واختار هذا ابن كثير – رحمه الله – .

الثاني: إن هذا جار على أسلوب العرب، إذا أرادوا الإخبار عن شيء ودوامه، قالوا – على سبيل المثال – لا آتيك ما دامت السماوات والأرض أو ما اختلف الليل والنهار، وما سمر لنا سمير، ونحو ذلك([43]).

وأما الاستثناء المذكور في قوله تعالى: ﴿ ۚ قَالَ ٱلنَّارُ مَثۡوَىٰكُمۡ خَٰلِدِينَ فِيهَآ إِلَّا مَا شَآءَ ٱللَّهُۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٞ ١٢٨[الأنعام:128]

وقوله في الآية السابقة: ﴿ إِلَّا مَا شَآءَ  رَبُّكَۚ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٞ لِّمَا يُرِيدُ ١٠٧[هود:107]

فالجواب عنه من عدة أوجه:

الأول: إن هذا الاستثناء جاء أيضاً في حق أصحاب الجنة، ومع ذلك فلم يقل أحد من أهل السنة أن الجنة تفنى، وإنما حملوا المتشابه على الحكم، فمثل ذلك يقال في أصحاب النار.

الثاني: إن هذا الاستثناء حقيقي، وواقع على طبقة من طبقات جهنم وهي طبقة العصاة، من الموحدين.

الثالث: إن هذا الاستثناء واقع على المدة التي يكون فيها الخلق في الموقف، أو في البرزخ، أو الحياة الدنيا، ورجح هذا ابن جرير – رحمه الله – .

الرابع: إن هذا الاستثناء استثناء، استثناه الله تعالى وهو لا يفعله كما يقال: "والله لأضربنك إلا أن أرى غير ذلك"، مع الجزم على الضرب.

الخامس: إن هذا الاستثناء إعلام لهم بأن خلودهم بمشيئة الله عز وجل، لا أنهم أصبحوا قابلين للخلود أو أن ذلك واجب على الله، وهذا نظير قولـه تعالى: ﴿وَلَئِن شِئۡنَا لَنَذۡهَبَنَّ بِٱلَّذِيٓ أَوۡحَيۡنَآ إِلَيۡكَ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ بِهِۦ عَلَيۡنَا وَكِيلًا ٨٦[الإسراء:86].

فالنبوة فضل وعطاء من الله، ولو شاء لسلبها ولكنه لم يشأ.

السادس: إن هذه الآية من المتشابه الذي لا نعلم بالمراد به، فيحمل المتشابه على المحكم، الصريح بتخليدهم في النار.

السابع: إن هذا الاستثناء على حقيقته، وهو واقع على الفترة التي تتبدل فيها جلودهم كما قال تعالى: ﴿ كُلَّمَا نَضِجَتۡ جُلُودُهُم بَدَّلۡنَٰهُمۡ جُلُودًا غَيۡرَهَا لِيَذُوقُواْ ٱلۡعَذَابَۗ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمٗا ٥٦[النساء:56].

الثامن: إن هذا الاستثناء بمعنى "سوى" فيصير المعنى "خالدين فيها ما دامت السماوات والأرض سوى ما شاء ربك أن يزيدهم من العذاب"، وهو استثناء واقع على المدة.

وقيل بمعنى "الواو"، وقيل بمعنى "لكن" فيكون الاستثناء منقطعاً وقيل لمعنى "مَنْ" ويكون المعنى "خالدين فيها .. إلا من شاء ربك عدم خلودهم" فيكون الاستثناء واقعاً على الأعيان ([44]) .

وأما استدلالهم بقوله تعالى: ﴿لَّٰبِثِينَ فِيهَآ أَحۡقَابٗا ٢٣[النبأ:23].

 فلا دليل فيها – أيضاً – على انقضاء عذاب أهل النار، ويجاب عنها بعدة أوجه:

الأول: إن المراد بالأحقاب المدد الطويلة، التي لا نهاية لها.

الثاني: إن ذلك جار على أسلوب العرب في الخطاب، كما سبق بيان ذلك ([45]) .

الثالث: إن هذه الآية من قبيل المتشابه، فتحمل على المحكم.

الرابع: إن قولـه تعالى عقب هذه الآية: ﴿فَذُوقُواْ فَلَن نَّزِيدَكُمۡ إِلَّا عَذَابًا ٣٠[النبأ:30].

يرد استدلالهم بالآية.

قال الإمام الصنعاني – رحمه الله – : "فزيادة العذاب بعد الأحقاب، بل خص تعالى الزيادة على العذاب، وأنه تعالى لا يزيدهم بعد لبث الأحقاب إلا عذاباً فانتفى مفهوم العذاب الذي أفاده الجمع"([46]).

الخامس: إن قولهم استدلال بمفهوم العدد، وهو أضعف أنواع المفاهيم، فلو خالف مفهوم آخر لقدم عليه ذلك المفهوم الآخر، فكيف وقد خالف المنطوق الصريح في آيات تخليد الكافرين في النار.

السادس: إن مدة الأحقاب واقعة على تعذيبهم، بالحميم والغساق فإذا انقضت هذه الأحقاب، عُذبوا بنوع آخر من العذاب، ومال إلى هذا القول ابن جرير والإمام الشنقيطي – رحمهما الله([47]) .

ويقال لهم إجمالاً، إن القول بفناء النار لا يخلو من خمسة وجوه:

الوجه الأول: القول بفنائها، وفناء عذابها تبعاً.

الوجه الثاني: موت من فيها، وبقاؤها على حالها.

الوجه الثالث: خروج من فيها، وبقاؤها على حالها.

الوجه الرابع: أن يقال ببقائهم فيها مع تخفيف العذاب أو زواله.

الوجه الخامس: بقاء النار ودوامها أبداً.

فأما الأربعة الأولى، فقد أبطلها القرآن ونص على فسادها، فالأول في قوله تعالى: ﴿ مَّأۡوَىٰهُمۡ جَهَنَّمُۖ كُلَّمَا خَبَتۡ زِدۡنَٰهُمۡ سَعِيرٗا ٩٧[الإسراء:97]

ومعلوم أنه "كلما يقتضي التكرار بتكرار الفعل الذي بعدها.

وأما الثاني: فباطل أيضاً بقولـه تعالى: ﴿وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمۡ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقۡضَىٰ عَلَيۡهِمۡ فَيَمُوتُواْ ٣٦[فاطر:36].

وقولـه: ﴿إِنَّهُۥ مَن يَأۡتِ رَبَّهُۥ مُجۡرِمٗا فَإِنَّ لَهُۥ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحۡيَىٰ ٧٤[طه:74].

﴿ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحۡيَىٰ ١٣[الأعلى:13].

وأما الثالث: فبطلانه في قوله تعالى: ﴿ وَمَا هُم بِخَٰرِجِينَ مِنَ ٱلنَّارِ ١٦٧[البقرة:167].

وقولـه: ﴿كُلَّمَآ أَرَادُوٓاْ أَن يَخۡرُجُواْ مِنۡهَا مِنۡ غَمٍّ أُعِيدُواْ فِيهَا وَذُوقُواْ عَذَابَ ٱلۡحَرِيقِ ٢٢[الحج:22].

وأما الرابع: ففي قوله تعالى: ﴿ وَلَا يُخَفَّفُ عَنۡهُم مِّنۡ عَذَابِهَاۚ كَذَٰلِكَ نَجۡزِي كُلَّ كَفُورٖ ٣٦[فاطر:36].

وإذا انتفى التخفيف، انتفى من باب أولى زوال العذاب بالكلية أو استحالته عليهم لذة.

وببطلان الأربعة الوجوه، يتعين بطريق السبر والتقسيم، الوجه الخامس ([48]) .

وأما الآثار التي استدلوا بها، ففيها مسلكان:

الأول: من حيث ثبوتها: فهي لم تثبت، وهي ضعيفة كما ذكر ذلك العلماء، بل وفيها الموضوع، وأحسن ما فيها أثر عمر بن الخطاب – رضي الله عنه– عن الحسن – رحمه الله – وقد تبين أنه منقطع، حيث لم يثبت لقاء الحسن بعمر، والأئمة لا يعملون بمراسيل الحسن – رحمه الله – في أحكام الطهارة فكيف بهذه المسألة العظيمة من مسائل العقيدة، قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله – في هذا الأثر: "فهو منقطع، ومراسيل الحسن عندهم واهية، لأنه كان يأخذ من كل أحد"([49]).

الثاني: على فرض ثبوتها فهي محمولة على أمرين:

الأول: أن المراد بها، نار العصاة من الموحدين، إذ قد عُلم قطعاً خروجهم من النار، ودخولهم الجنة، وفناء نارهم.

الثاني: إن هذه الآثار في غير محل النزاع، إذ هي تدور حول خروج أهل النار من النار، وليس فناء النار، والخروج من النار لا يعني خلوها وفناءها، بل يحتمل وجود بقية باقية، وعليه فالاستدلال بها في غير محل النزاع، فلا يصح نسبة القول بفناء النار إلى أحد من الصحابة ([50]) .

وأما استدلالهم بالعقل، فهم في الحقيقة قد وقعوا فيما حذروا منه أهل البدع والتأويل، وبطلان هذا الاستدلال يتبين بما يلي:

1- لو كفر كافر بالله تعالى طول عمره، وعندما أدركه الموت تاب وأناب في الغرغرة، فحكمنا عليه بالكفر إجماعاً، لأن التوبة لا تقبل حينئذ، فكيف بمن مات مصراً على كفره، وعناده، لاشك أنه أسوأ منه، فهل يعقل أن تفنى ناره، ويدخل الجنة، لاشك أن هذا محال ([51]) .

2- إن الرحمة المذكورة في الآيات والأحاديث، إنما هي خاصة للمؤمنين لا يستحقها غيرهم ([52]) .

3- إن هذا القول يلزم منه دخول فرعون وهامان، وسائر الكفرة إلى الجنة بعد فناء نارهم، وهذا لم يقل به مسلم ولا يهودي، ولا نصراني ([53]) .

وأما ما نسب إلى شيخ الإسلام – ابن تيمية – رحمه الله – وما ورد عن تلميذه ابن القيم – رحمه الله – مع جلالة قدرهما، وسعة علمهما([54]) ، فالجواب عن ذلك بما يلي:

أولاً: إنه قد ورد عنهما خلاف ذلك كما جاء عن ابن تيمية في الفتاوى وغيرها ([55]) ، وكما جاء في كتب ابن القيم ([56]) رحمهما الله –.

ومن حسن الظن بهذين الإمامين القول إن ذلك القول متأخر، لما لهما من العلم والفضل، ولما لهما من الجهود في إبطال البدع، والرد على أصحابها، مما لا يزال أثره إلى اليوم قائماً، وإصرارهما على هذا القول بما يستبعد.

ثانياً: أن يحمل قولهما على نار العصاة.

ثالثاً: إنه لم يوجد نقل صحيح صريح من كتب شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – وكل ما في هذه المسألة هو ما نقله عنه تلميذه  ابن القيم – رحمه الله – .

أما ابن القيم فلعل إيراده للأدلة، لبيان أوجه تأويل الآية،ويؤيد ذلك قولـه بعد سرد الأدلة: "فإن قيل: فإلى أين انتهى قدمكم في هذه المسألة العظيمة الشأن، التي هي أكبر من الدنيا بأضعاف مضاعفة؟ ([57]) .

قيل: إلى قولـه تبارك وتعالى: ﴿ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٞ لِّمَا يُرِيدُ ١٠٧﴾[هود:107].. ا.هـ ([58]) .

ويؤيد ذلك أيضاً، استدلاله بأقوال السلف في تلك المسألة – كما سبق الإشارة إلى ذلك – من تعليق منه، ولو كان يعتقد خلاف ذلك لبينه ([59]) .

رابعاً: لعل ذلك القول صدر في أول حياتهما، وقبل تمرسهما في العلم، ثم تبين لهما بطلان ذلك فرجعا عنه، وهذا كثير في حياة العلماء، فالعالم قد يكون له قولان أو ثلاثة في المسألة، ومع ذلك لا ينكر عليهم ([60]) .

خامساً: ويقال أيضاً ربما حملهما على هذا القول، توهمهما أن هذا القول لبعض الصحابة فتابعوهم عليه، وساعد على ذلك شدة الخوف من الله، مع عظيم الرجاء بسعة عفوه ومغفرته، مع ما تأولا من ظواهر النصوص السابقة، وهما بشر والبشر ليس معصوماً ([61].

 

هذا والله اعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم



([1])   جامع البيان (11/89).

([2])   رواه البخاري في كتاب بدء الخلق، باب ما جاء في صفة الجنة وأنها مخلوقة رقم: 3072 (3/1185)، ورواه مسلم في كتاب الجنّة وصفة نعيمها في مقدمته رقم: 2824 (4/2174) عن سفيان به.

([3])   انظر ص 124 وما بعدها.

([4])   انظر حادي الأرواح، ص90، وانظر الإنسان بين التقدير والتكليف في سورة يونس،ص52.

([5])   حادي الأرواح، ص90، وللاستزادة من حال أهل الجنة انظر صفة الجنة لأبي نعيم الأصبهاني، وانظر كتب الحديث التي أفردت لذلك أبواباً كالبخاري ومسلم وغيرهما.

([6])   سبق تخريجه.

([7])   رواه مسلم في كتاب الجنة وصفة نعيمها باب النار يدخلها الجبارون، والجنة يدخلها الضعفاء رقم 2851 (4/2189)، ورواه الترمذي في كتاب صفة جهنم، باب ما جاء في عظم أهل النار، رقم 2580 (7/249-250) عن أبي هريرة – رضي الله عنه – بنحوه وزاد "وإن مجلسه من جهنم كما بين مكة والمدينة".

([8])   انظر التخويف من النار لابن رجب، ص141-142.

([9])   انظر مقالات الإسلاميين ص296، والشريعة 387-395 وانظر حادي الأرواح، ص11، والحجة في بيان المحجة (1/472-474) والنهاية في الفتن والملاحم (2/416)، وشرح العقيدة الطحاوية، ص484 واللآلئ البهية في شرح لامية شيخ الإسلام، ص80، ومشكاة المصابيح (3/1586) وما بعدها.

([10])   النهاية في الفتن والملاحم (2/416).

([11])   انظر الفصل في الملل والنحل (4/145) وانظر مجموع الفتاوى (18/307)، وانظر شرح الطحاوية، ص490، وانظر رفع الأستار لإبطال أدلة القائلين بفناء النار، ص86.

([12])   انظر مقالات الإسلاميين، ص279، وانظر الفرق بين الفرق ص199، وانظر الملل والنحل (1/87-88).

([13])   محمد بن الهذيل بن عبدالله بن مكحول البصري أبو الهذيل العلاف، من شيوخ المعتزلة، فارق إجماع المسلمين ورد نص كتاب الله وجحد صفات الله، له مقالات في الاعتزال ومجالس ومناظرات، توفي سنة 235هـ، انظر ترجمته في تاريخ بغداد (3/366)، لسان الميزان (5/413-414)، الأعلام (7/131).

([14])   انظر مقالات الإسلاميين ص96، وقد استثنى أبو الحسن الأشعري، فرقة النجدات، أصحاب نجدة بن عامر الحنفي.

([15])   شرح الأصول الخمسة، ص666.

([16])   انظر رسائل العدل والتوحيد (1/154).

([17])   الاتحادية: هم أصحاب القول بوحدة الوجود، وأن الله تعالى هو عين هذا العالم، وزعيم هؤلاء ابن عربي الضال وقد سبقت ترجمته، وابن الفارض ت576، وانظر لسان الميزان (4/317)، وانظر شذرات الذهب (5/190-202) وانظر الأعلام (6/281-282) وانظر مصرع التصوف، ص150 وما بعدها.

([18])   انظر فيما سبق الفصل في الملل والنحل (4/145-148)، وانظر حادي الأرواح
(323-331).

([19])   حادي الأرواح ص337.

([20])   "جمع عالج، وهو ما تراكم من الرمل ودخل بعضه في بعض" النهاية في غريب الحديث (3/287).

([21])   قال الألباني – رحمه الله – : "ضعيف لأنه من رواية الحسن قال: قال عمر: والحسن لم يدرك عمر – رضي الله عنه – " ا.هـ، حاشية شرح الطحاوية، ص428 ط، المكتب الإسلامي.

([22])   انظر، ص419 وما بعدها.

([23])   سبق تخريجه.

([24])   حادي الأرواح، ص343.

([25])   انظر المرجع السابق، ص(331-363)، وانظر شفاء العليل (423-436) وانظر مختصر الصواعق (1/3550) وما بعدها.

([26])   الأصول والفروع، ص43.

([27])   الاعتبار ببقاء الجنة والنار، ص67.

([28])   انظر مجموع الفتاوى (18/307).

([29])   انظر لوامع الأنوار (2/234).

([30])   انظر يقظة أولي الاعتبار لصديق حسن خان، ص39، وانظر روح المعاني (12/146).

([31])   رواه البخاري في كتاب التفسير، باب "وأنذرهم يوم الحسرة" رقم 4453(4/1760)، ورواه مسلم في كتاب الجنة وصفة نعيمها، باب: النار يدخلها الجبارون ..، رقم 2849 (4/2188) عن الأعمش به، بنحوه.

([32])   انظر حادي الأرواح، ص339.

([33])   انظر السنة للإمام عبدالله بن أحمد، ص20، وانظر ص212.

([34])   انظر الفرق بين الفرق 102-103.

([35])   انظر مختصر الصواعق المرسلة (2/60).

([36])   انظر مجموع الفتاوى (18/307).

([37])   مع اختلافهما في الحكم عليه في الدنيا، فهو عند الخوارج كافر، وأما المعتزلة فهو عندهم في منزلة بين منزلتين، انظر مجموع الفتاوى (7/484).

([38])   انظر التخويف من النار، ص165، وانظر مجموع الفتاوى (7/484)، وانظر (11/184).

([39])   انظر في الشفاعة النهاية في الفتن والملاحم (2/312) وما بعدها، وانظر شرح العقيدة الطحاوية 223-231، وانظر فتح الباري (11/433-436).

([40])   انظر مجموع الفتاوى (7/487-501)، و(11/185)، (24/375).

([41])   انظر شرح العقيدة الطحاوية، ص494.

([42])   انظر رفع الأستار في إبطال أدلة من قال بفناء النار ص116.

([43])   انظر جامع البيان (12-117)، وانظر تفسير ابن كثير (3/587).

([44])   انظر فيما سبق جامع البيان (12/118-122)، وانظر الاعتبار ببقاء الجنة والنار ص70-71، وانظر شرح العقيدة الطحاوية (491-492)، وانظر رفع الأستار لإبطال أدلة القائلين بفناء النار ص92، وانظر روح المعاني (12/144-145) وانظر جلاء العينين في محاكمة الأحمدين، ص480 وانظر دفع إيهام الاضطراب عن آيات الكتاب ص122-123.

([45])   انظر ص415.

([46])   رفع الأستار، ص88.

([47])   انظر جامع البيان (30/9-12)، وانظر الاعتبار ببقاء الجنة والنار (68-69)، وانظر رفع الأستار (88-89)، وانظر جلاء العينين، ص485، وانظر دفع إيهام الاضطراب عن آيات الكتاب (307-308).

([48])   انظر دفع إيهام الاضطراب عن آيات الكتاب (124-127).

([49])   نقلاً من السلسلة الضعيفة (2/73)، وانظر رفع الأستار للصنعاني (65-67) وانظر أيضاً ص (70-81-82)، وانظر السلسلة الضعيفة (2/70-75).

([50])   انظر رفع الأستار 37-38.

([51])   انظر مقدمة المرجع السابق للألباني ص23.

([52])   انظر المرجع السابق، ص24-25.

([53])   انظر الاعتبار ببقاء الجنة والنار، ص76-77.

([54])   ألف أحد المعاصرين رسالة في إبطال هذا الادعاء سماها "كشف الأستار لإبطال ادعاء فناء النار المنسوب إلى شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم".

([55])   انظر الفتاوى (18/307)، وانظر تلبيس الجهمية (1/157) وانظر ما نقل عنه صاحب كتاب كشف الأستار ص58-76. وقال الألباني في مقدمة رفع الأستار، ولشيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – قاعدة في الرد على من قال بفناء الجنة والنار، لم نقف عليها، وإنما ذكرها الشيخ يوسف بن عبدالهادي في فهرسته (ق/26/1) ا.هـ السلسلة الضعيفة (2/75).

([56])   انظر الوابل الصيب، ص34، وانظر استدلاله بأقوال السلف دون معارضة كما في حادي الأرواح، ص385.

([57])   انظر كشف الأستار، ص24-34.

([58])   حادي الأرواح، ص363.

([59])   انظر كشف الأستار ص 24-34، وانظر 55-56.

([60])   انظر جلاء العينين ص488، وانظر مقدمة رفع الأستار ص25-28.

([61])   انظر مقدمة رفع الأستار، ص21-22.

كتابة تعليق
الاسم:gazlah4
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : gazlah4 لا     من :      تاريخ المشاركة : 25/8/1436 هـ
رفع الله قدركم ..

طباعة 2778  زائر ارسال

الموقع برعاية شبكة نور الإسلام