اختتمت فعاليات ملتقى الربوة .. ملتقى الخير والعطاء في يوم السبت 29/6/1428هـ
ملتقى جمع جميع أفراد المجتمع ... وفي جوء إيماني فريد ..... الهدف منه تحصين المجتمع من الشبهات والشهوات .. وشغل الأوقات بما يفيد ، اقبل على زيارته الرجال والنساء والشباب والشيوخ والناشئة والأطفال ... !
إحصائيات مبهرة في أعداد الزائرين وصل من 60-70 ألف زائر وزائرة في بعض أيامه .. مساحة المكان حوالي 64 ألف متر مربع امتلأت المواقف الأساسية والإضافية بالسيارات ...!!
أسلم أكثر من 22 شخص ، عدد كبير من الشباب تبرعوا بالدم وآخرين اقلعوا عن التدخين والتفحيط بكت إحدى المحاضرات عندما دخلت ورأت هذه الجموع وكأننا في موسم حج !!
ومهما قيل في وصفه فليس الخبر كالمعاينة ... نتائج البحث في Google عن كلمة ملتقى ربوة الرياض بالتنصيص ( 63200) نتيجة ...!!
وهذا إن دل على شيء إنما يدل على حاجة المجتمع لمثل هذه الملتقيات المباركة .. التي تسد حاجته ، وتوفر له جو من المتعة والفائدة والترفيه بعيدا عن المحرمات والاختلاط ... كما يحدث في كثير من المنتزهات والحدائق العامة والشواطئ ومدن الألعاب .... دون ضوابط ولا قيود .. و ما هذه المظاهر إلا دخليه علينا .. وما أظنها إلا تحقق أهداف ماسونية خبيثة تسعى لمصل الأمة بجرعات الفساد والمسخ ، حتى تُؤْلف هذه المشاهد ويعتادها المسلمين فتجلس العائلة بجانب الأخرى ، ينظر كل منها للآخر دون غيره و
لا حياء وهذا ما يرفضه مجتمعنا ويأباه ... !!
وهي دعوة تغريبية تحمل في مضمونها طمس ملامح هويتنا الحضارية ، ومجتمعاتنا المحافظة على القيم والمبادئ ..
إن هذا الملتقى يمثل مشروع اجتماعي اثبت نجاحه .
فلماذا لا يكون مشروع وطني برعاية الدولة تخصص له ميزانية كما يخصص للحدائق والأماكن العامة . وليس برعاية أفراد أو مؤسسات ... يطبق في جميع مناطق المملكة بنفس الضوابط والقيود ... وتحت إشراف مكاتب الدعوة والإرشاد ...
ويحتوي جميع شرائح المجتمع وخاصة الشباب وتعد له برامج وخطط دينية وتعليمية وتوعوية وثقافية وترفيهية ... ويكون في بداية الصيف ولمدة شهر على الأقل ، وهذا سيحد إن شاء الله من ظاهرة السفر إلى الخارج التي ترحل فيها أموال المسلمين لدعم اقتصاد بلاد الكفر ...
ومن هنا فهذه دعوة للمصلحين ، وأصحاب رؤوس الأموال لرعاية ملتقيات تربوية واجتماعية .. تجمع بين المحافظة على القيم الإسلامية وتلبية حاجة المجتمع للترفية والتسلية ... يتربى فيها كل من يرتادها على الفضيلة والأخلاق ... خصوصا في المدن السياحية وزمن الإجازات .
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .. وجعلنا ممن يخشاه ويراقبه في جميع أعمالنا وأقوالنا ... آمين .

{mosimage}اختتمت فعاليات ملتقى الربوة .. ملتقى الخير والعطاء في يوم السبت 29/6/1428هـ
ملتقى جمع جميع أفراد المجتمع ... وفي جوء إيماني فريد ..... الهدف